منتديات صفوى بويز

(جميع ما يكتب في المنتدى لا يعبر عن وجهة نظر المنتدى بل يعبر عن وجهة نظر كاتبها)
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 من نتائج طاعة المعصوم(ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القلب الأزرق
صفواني مشارك
صفواني مشارك


عدد الرسائل : 91
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

مُساهمةموضوع: من نتائج طاعة المعصوم(ع)   الجمعة مايو 15, 2009 9:55 pm

من نتائج طاعة المعصوم(ع)

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين
واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين..

ولأي الأمور تدفن سرا بضعة المصطفى ويعفى ثراها
عظم الله أجورنا وأجوركم بالذكرى المقرحة للعيون و المفجعة للقلوب
ذكرى استشهاد مولاتنا الزهراء(ع) وديعة رسول الله(ص)


طاعة المعصومين(ع) نظام للأمة (1)


المصدر:كتاب "فاطمة الزهراء(ع) أفضل أسوة للنساء"

تأليف المرجع الديني الراحل الإمام السيد محمد الشيرازي (قدس سره)
تجدون الكتاب كاملا على الرابط:
http://alshirazi.com/compilations/history/fatema-oswa/fehres.htm


لا بأس هنا ببيان بعض التوضيح لسياسة الرسول(ص) والإمام أمير المؤمنين(ع) وأهل بيته الطاهرين(ع) ليعلم مدى صحة قول فاطمة الزهراء(ع): (وطاعتنا نظاماً للملة)...

عدم تغير الرسول (صلى الله عليه وآله) بعد الحكم

والرسول(ص) لم يتغيّر في المدينة المنورة عما كان عليه في مكة المكرمة، فلما جاء إلى المدينة المنورة، بنى غرفاً لزوجاته وغرفاً لأصحابه على شكل سواء، وكانوا في ذلك اليوم فقراء مطاردين مشرّدين، وكانت تلك الغرف مبنية من اللبن والطين وما أشبه، وكانت صغيرة جداً، حتى انالغرفة ما كانت تستوعب حتى عشرين انساناً واقفين متلاصقين،كما يحدثنا بذلك التاريخ.

ثم إن الرسول الأعظم(ص) استولى على كثير من البلاد وأثرى وملك وتمكن أن يبني لنفسه قصوراً وأن يجعل لنفسه حرساً وحجابا، فقد صار رئيس الحكومة على الحجاز، وعلى اليمن الجنوبي، وعلى اليمن الشمالي، وعلى البحرين، وعلى أراضي الكويت، وعلى بعض الخليج، فكانتحكومته أكبر من خمس حكومات في خريطة عالمنا الحاضر، ومع ذلك لم يتغير لباسه، ولم يتغير فراشه، ولم يتغير بيته الطيني، ولم يتغير أثاثه، وتوفي(ص) في نفس تلك الغرفة التي بناها بيديه الكريمتين من الطين واللبن أول ما هاجر إلى المدينة المنورة...

الرسول(ص) المحبوب:

قصة جويرية
وقصة (جويرية) خير مثال على ذلك، حيث يعرف منها مدى حب الناس للرسول(ص) واحترامهم له وإطاعتهم إياه.

فإن جويرية كانت أمة مملوكة، وقد كاتبت سيدها على أن تعطيه مبلغاً من المال في قبال تحريرها وفكّه لها، لكنها عجزت عن ذلك، فجاءت إلى رسول الله(ص) وطلبت منه(ص) أن يساعدها في فكها، فأعطاها رسول الله(ص) ما عليها من أقساط المكاتبة، فذهبت وفكت نفسها من سيّدها.
وقبل التطرق إلى تمام القصة وبيان موضع الشاهد منها لا بأس بالاشارة إلى ما يستفاد من هذه القطعة.. حيث إن رسول الله (ص) على عظمته كان في متناول جميع الناس حتى الإماء، وذلك حينما كان(ص) رئيس دولة ورئيس دين.
مضافاً إلى انه(ص) كان يقضي حاجة الناس حتى الأمة، ويعني ذلك أن الرسول(ص) لم يكن دكتاتوراً، ولا مستبداً، ولا متعالياً بحيث لا تصل إليه يد، وانما كان في متناول حتى يد الاماء والأطفال، يطلبون منه حاجاتهم ويقضيها لهم بكل تواضع.
ثم بعد ذلك لما تحررت جويرية من العبودية، تزوجها رسول الله(ص) شفقة بها، حيث إنها أصبحت خلية ولم يكن هناك من ينفق عليها، ومن فلسفة زواجه(ص) منها كان ترسيخ قانون (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)..
فلا فرق بين العبد والحر في ذلك، ولا الأسود والأبيض، والرسول(ص) كان مسؤولاً عن المجتمع بأسره، نساءً ورجالاً، فكان يزوج النساء، ويزوج الشباب..
وهكذا تزوجها رسول الله(ص)، وكان ذلك أكبر تواضع من الرسول(ص) بالنسبة إلى امرأة بسيطة عتيقة لا أهمية لها حسب منطق ذلك اليوم، ولما تزوجها رسول الله(ص) أصبحت من أمهات المؤمنين بفضل الرسول(ص).
وكان في قبيلة (جويرية) مائة عبد وأمة في المدينة المنورةعند المسلمين، فلما عرفوا إن الرسول(ص) تزوج من قبيلة أولئك العبيد والاماء، قالوا لعبيدهم وإمائهم: أنتم أحرار في سبيل الله كرامة لرسول الله(ص) حيث تزوج من قبيلتكم.
وهذا نموذج من حب المسلمين الكثير للرسول(ص)، فانهم وبملأ إرادتهم كانوا يحترمون الرسول(ص) أشد الاحترام، حتى انهم لم يرضوا بأن يبقى أحد من قبيلة زوجة من زوجاته(ص) رقّا في دارهم.


أبو رافع يفدي الرسول (صلى الله عليه وآله)

وهناك قصة أخرى تكشف عن حب المسلمين الشديد تجاه رسول الله(ص)، وهي قصة أبي رافع (والقصة طويلة نشير إلى ما يهمنا): إن أبا رافع جاء يوماً إلى رسول الله(ص)، فرآه(ص) نائماً في ظنه، ورأى إلى جنب الرسول(ص) حيّة، فخاف أن يترك الحية فتلدغ الرسول(ص)، وإذا أراد قتل الحية استيقظ الرسول(ص) من منامه، وهو خلاف راحة الرسول(ص) .. فلم يرض أبو رافع بذلك، فقرر أن يفدي بنفسه رسول الله(ص)، فجاء ونام بين الرسول(ص) وبين الحية، بحيث كان قريباً من الرسول (ص)..

ولما قام رسول الله(ص) (مما ظنه نوماً، ولم يكن نوماً، وإنما كانت حالة تشبه السبات تعترض الرسول(ص)، إبان نزول الوحي عليه) رأى (ص) أبا رافع نائماً إلى جنبه، فقال (ص) له: يا أبا رافع ما سبب نومك هنا، وفي هذا المكان؟
قال: يا رسول الله الحية.
فنظر الرسول (ص) إلى الحية.
قال أبو رافع: يا رسول الله إني خفت إن تركت الحية أن تلدغك، وما اردت أن اوقظك عن نومتك، فقررت في نفسي ان أنام إلى جنبك (ص) حتى إذا أرادت الحية أن تلدغ، تلدغني ولاتلدغك.
والقصة طويلة حيث أخبر الرسول(ص) ابا رافع: إن آية قرآنية نزلت عليه في شأن أمير المؤمنين علي(ع) وقرأ(ص) الآية على أبي رافع.. وكان ذلك من أسباب ان أبا رافع أصبح بعد وفاة الرسول(ص) ملازماً لأمير المؤمنين علي(ع) وحضر معه الجمل وصفّين والنهروان، وبعد ان قتل علي(ع) في الكوفة رجع إلى المدينة المنورة.
فهذا الحب الغريب من أبي رافع لرسول الله(ص) كان سبباً لأن يعرض نفسه إلى التهلكة لتلدغه الحية ولا تلدغ الرسول(ص) ولا يرضى ان يستيقظ الرسول(ص)..


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعن الله أعداء الله ظالميهم من الأولين والآخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العراق وطني
صفواني جديد


عدد الرسائل : 45
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 07/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: من نتائج طاعة المعصوم(ع)   السبت أغسطس 15, 2009 3:23 pm

مشكووووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من نتائج طاعة المعصوم(ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صفوى بويز :: المنتدى الاسلامي :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: